أزمة أسوان تنقل مدير الأمن.. والحركة الجديدة تطيح بـ 5 أخرين

وزير الداخلية

وزير الداخلية

**أزمة بني هلال والدابودية تنقل مدير أمن أسوان إلى قنا

 

المندرة: منة الله محسن
“المنصب على كف عفريت”، هي كلمات يرددها دائما كل من يحصل على منصب هام في الدولة، وهو ما حدث مع اليوم في الحركة التي أعلن عنها اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، والتي شملت مجموعة تنقلات لـ 13 مديرا للأمن، منهم 6 من الصعيد بمحافظات: “أسوان، والتي شهدت أزمة كبيرة وانفلات أمني في الفترة الماضية بين قبيلتي بني هلال والدابودية، الأقصر، قنا، بني سويف، شمال الصعيد، وجنوب الصعيد”، كما شملت الحركة تنقلات لــ19 مساعدا لوزير الداخلية، و56 من مديري إدارات عامة ومصالح، و11 مديرا للمرور، و12 مديرا لإدارات البحث الجنائي، وأطاحت بـ 518 لواء وعميدا وعقيدا تمت إحالتهم للتقاعد.

 

وشملت الحركة تغيير عدد من مديري أمن الصعيد، وهي كالتالي: تعيين اللواء صلاح أحمد مزيد عثمان، مساعد الوزير لمنطقة جنوب الصعيد، ومشرف على مديرية أمن سوهاج، وكان في السابق مساعدا لوزير الداخلية لمنطقة شمال الصعيد. وتعيين اللواء حسن محمد فؤاد عبد الحي، مساعد للوزير لمنطقة شمال الصعيد، ومشرف على مديرية أمن أسيوط والوادي الجديد، وكان مديرا لأمن الدقهلية. وتعيين اللواء منتصر أحمد عمر أبو زيد، مدير لأمن الأقصر، وكان مديرا للإدارة العامة لمكافحة المخدرات. وتعيين اللواء محمد عماد الدين محمد سامي سالم، مدير لأمن بني سويف، وكان نائبا لمدير أمن الفيوم.

 

وكان لأسوان نصيبها من التغييرات حيث تم إقالة اللواء حسن إبراهيم محمود السوهاجي، مدير أمن أسوان، الذي شهد الأزمة التي وقعت بين قبيلتي “بني هلال” و”الدابودية”، والتي استمرت لمدة 3 أشهر، وراح ضحيتها 26 شخصا من الطرفين وأصيب العشرات، وتعيينه مديرا لأمن قنا، وتم تعيين اللواء محمد مصطفى محمد مصطفى عبد العال، مديرا لأمن أسوان بدلا منه، والذي كان في السابق مديرا لأمن المنيا. ولمعرفة المزيد عن أزمة “بني هلال والدابودية” ادخل هنا.

 

You must be logged in to post a comment Login