أبو الفتوح يحمل مرسي حالة الانفلات العام.. ويؤكد: الهيمنة الأمريكية السياسية على مصر مستمرة

**رئيس مصر القوية في ندوة بالمنيا: هناك أزمات صنعها النظام وعليه إيجاد حلولا لها

 

المنيا: أحمد سليمان

قال الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس حزب مصر القوية، إن الهيمنة الأمريكية مازالت تفرض سيطرتها علي الحالة السياسية بمصر، والتي تشهد سوء الإدارة، والخلط بين آليات إدارة الدولة وإدارة الجماعة، مشددا علي أن رئيس الجمهورية هو المسئول عما يحدث حاليا من حالة الانفلات العام، وأن الثورة مستمرة لأن ما يحدث من سياسات النظام جريمة في حق الثورة والثوار، جاء ذلك خلال مؤتمر عقد اليوم، بكلية السياحة والفنادق بجامعة المنيا بعنوان “معا نبني مصر”، والذي نظمته أسرتي فكرة والرواد.

 

وأضاف أبو الفتوح إن هناك تمويل سياسي بالملايين من الخليج ودول أخري، وممن تلوثت أيديهم بأموال ودماء المصريين قبل وبعد الثورة، وكانت البراءة مصيرهم، للعبث بالحياة السياسية في مصر، مشيراً إلى أنه كان الأجدى وضع قوانين استثنائية في مثل تلك الظروف الثورية، متسائلا “من يستطيع أن يحدد القاتل في ميدان حشد الآلاف؟”،

 

وأوضح المرشح الرئاسي السابق أن الشعب المصري صاحب القرار، وأن الاحتجاجات من أوليات حقوقه، وأن اختلافنا من أجل مصلحة الوطن، وجميعنا يعمل لصالحه مستطردا “كيف لنا العيش في وطن نكره فيه اختلافنا؟”.

 

وأشاد أبو الفتوح في كلمته، التي بدأها بالحديث عن ذكرياته كرئيس اتحاد طلاب جامعة القاهرة، والأحداث التي تعرض لها وقيود الأمن الوطني، التي فُرضت عليه، باللائحة الطلابية الجديدة، والتي تطابق نظام لائحة السبعينيات، وتترك الحرية للطلاب في المشاركة في العمل السياسي المجتمعي.

 

وشهدت ساحة كلية السياحة والفنادق، في بداية المؤتمر، مناوشات بين الطلاب ما بين مؤيد ومعارض للزيارة، فيما تعالت هتافات داخل القاعة رداً علي أحداث الكاتدرائية “مسلم ومسيحي أيد واحدة خلال اللقاء”.

 

وعقب انتهاء مؤتمر الجامعة، الذي حضره الدكتور أيمن منير قاسم، وكيل كلية السياحة والفنادق، وقيادات حزب مصر القوية، وحزب الوسط، وآلاف الطلاب، توجه أبو الفتوح إلي نادي المنيا الرياضي، حيث عُقدت ندوة بقاعة “أوركيد”، حضرها لفيف من أبناء مصر القوية، وأشار رئيس حزب مصر القوية خلالها إلي سوء الإدارة التي تتعرض لها مصر في هذه الفترة، وحملها مسئولية المشكلات، التي تحدث في الوطن، وخاصة رئيس الجمهورية.

 

وأشاد بدور المعارضة في المشهد السياسي، مضيفاً “أُذكر رئيس الجمهورية أن الشعب المصري هو الوحيد صاحب القرار، ومن حقه الاحتجاج في أي وقت، وهناك أزمات النظام هو من صنعها وعليه إيجاد سبيل لحلها، ولكن الشرعية لا تساعد في حل الأزمة فالانتخابات المبكرة، ما هي إلا وسيلة للخروج من الأزمة، مع الاعتراف بشرعية الصندوق”.

 

 

You must be logged in to post a comment Login