أبو العباس رجل الصعيد الأول في القاهرة.. وسيدنا تنطلق غدا

أبو العباس محمد

أبو العباس محمد

**لم يتوانى في الدفاع عن الصعيد..وأقام العديد من المشروعات بالقاهرة

الجيزة: آيات عبد الباقي

’’رجل الصعيد الأول في القاهرة’’ هكذا يمكننا أن نسميه, فهو صاحب النشاط الأكبر دفاعا عن أرض الجنوب, أسس جماعة أبناء الجنوب واستطاع بها نقل التراث العريق إلى قاهرة المعز, بل واستطاع أيضا أن يضع بصمة مميزة لصعيد مصر على صفحات جريدة الأهرام, إنه الصحفي والكاتب أبو العباس محمد.

وعن نشأته, قال أبو العباس في حديثه مع ’’المندرة’’ أنه من أبناء قنا, ويعشق أرض الجنوب معتبرا أنها أرض ’’الخير البكر’’ حيث الرزاعة والآثار والفنون والتراث والعادات الطيبة.

وأشار أبو العباس أنه من خلال عمله بالأهرام, تمكن من تخصيص مساحة مستمرة في الجريدة لقضايا الصعيد بعد معاناة شاقة ومحاولات لإقناع الإدارة, ويحاول من خلالها تسليط الضوء الإعلامي على مشاكل الجنوب, مستنكرا تجاهل وسائل الإعلام لتلك القضايا الهامة.

 

أوضح أبو العباس أن الإعلام يتناول صعيد مصر من خلال عادات أهله فقط ولغتهم عبر الأعمال التلفزيونية والسينمائية, دون إسقاط حقيقي على أرض الواقع.

وحول مشروع مركز ’’أنهار وزيتون للفنون والإبداع’’ المقرر إقامة مقره الرسمي خلف مسرح ’’البالون’’ بمنطقة العجوزة بالجيزة, أكد أبو العباس أنه اختار للمركز النمط البسيط للأبنية التي يتميز بها صعيد مصر لتجسيد صورة مصغرة من ’’الكوخ الصعيدي’’ في القاهرة ليتناسب التصميم مع العروض المقدمة والتي ستتناول التراث الأصيل من فن الزار والمدح والمزمار والربابة وجميع الفنون التراثية من انشاد وعرائس وفن الزار وعقد ورش عمل لتعليم الأجيال الفنون التراثية التي يتميز بها جنوب مصر.

 

وفي السياق, أعلن أبو العباس عن افتتاح مشروع ’’سيدنا’’ غدا الخميس في تمام الساعة السابعة بالحي السابع في مقر مؤقت برعاية جمعية الصناعات الصغيرة بمدينة السادس من أكتوبر, على أن يتم نقله لمركز ’’أنهار وزيتون’’ عند الانتهاء من تجهيزه.

وحول مشروع ’’سيدنا’’, أوضح الكاتب الصحفي أن الهدف منه إحياء فن الإنشاد والتواشيح القديمة من ابن الفارض والرومى والحلاج وكافة كتاب الشعر الصوفي القدامي؛ فضلا عن اكتشاف أصوات شعرية صوفية جديدة.

ذكر أبو العباس أن فرقة ’’سيدنا’’ للمدح الصوفي تم تأسيسها منذ 4 أشهر, لتمارس الإنشاد بالطريقة القديمة التي اندثرت الآن, خاصة لما يشهده المدح حاليا من تغيرات أخرجت المسمتع من منطقة الروحانية.

 

أما نجلته ’’خلود’’ خريجة كلية الإعلام وشريكته في إدارة مشروعاته, فأكدت ’’للمندرة’’ أن حب والدها للصعيد جعلهم متعلقون به ومدافعون عنه دائما, مؤكدة أن أسعد أوقاتها تلك التي تقضيها وسط عائلتها في ’’قنا’’ أيام أجازتها.

أعربت ’’خلود’’ أنها تعشق التنزه في الصعيد ولكنها لا تفضل العيش الدائم فيه, حيث تدني الخدمات والبنية التحتية وصعوبة نمط الحياة هناك نظرا للإهمال الحكومي لمحافظات الجنوب.

يذكر أن الصحفي الكبير تولى رئاسة تحرير جريدة ’’الصعايدة’’ المتخصصة في طرح قضايا صعيد مصر بصورة شاملة, ثم ترأس تحرير جريدة ’’الاثنين’’ تحت شعار ’’وطن وقارة’’, ولم تخلو تصريحاته سواء التلفزيونية أو الصحفية من الدفاع عن صعيد مصر والمكالبة بالنظرة إليه.

 

You must be logged in to post a comment Login